قيام أي شركة او مؤسسة أو رائد أعمال بتعيين محامي جيد، هو أمر بالغ الأهمية، إليك كل ما تحتاج لمعرفته عن كيفية العثور على المحامي الأفضل وإجراء التعاقدات مع المحامين ، وفي هذا المقال سوف نقدم للمنشآت ورواد الأعمال – لماذا يجب عليك التعاقد مع محامي ؟

المحاماة هي المهنة الثانية بجانب مهنة المحاسبة التي تحتاجها أي شركة في وقت مبكر من ممارستها لأنشطتها:

أسباب تعيين الشركة لمحاسب واضحة تمامًا، فهي بحاجة إلى شخص متخصص في “تدقيق الحسابات” الخاصة بها، ومراجعة الأرقام بشكل دوري، ومراجعة الضرائب… الخ من مهام لا تخفى على الجميع، بالنسبة للمحامي، قد لا يكون سبب تعيين محامي واضحًا لمعظم المؤسسات والشركات الناشئة، فالمحامي هو من سيقدم لك المساعدة الحيوية في كل جانب من جوانب عملك تقريبًا، بدءًا من تأسيسك لعملك التجاري، مروراً بالتحقق من التنظيم الداخلي إنتهاءً بتمثيلك امام الجهات القضائية والرسمية في الدولة.

بعض القواعد العامة في التعامل مع المحامين:

  • إذا تم استدعائك إلى المحكمة أو أي جهة رسمية، فقد فات الأوان:

    تعتقد معظم المنشآت الصغيرة بأنه لا أهمية لتوكيل محامي خصوصاً في بداية ممارستها لأنشطتها التجارية، ولذلك تؤجل توكيل محامي لها إلى أن يصدر لهم أمر استدعاء من إحدى الجهات الرسمية، وهذا خطأ فادح، قد يكلفك هذا الأمر كامل رأس المال، يجب ان يتم التعاقد مع محامي جيد قبل أن تتم مقاضاتك، ولا تنتظر إلى الوقت الذي تتلقى فيه استدعاءً أو شكوى، لأنه في هذه الحالة سيكون قد فات الأوان، وهناك مشكلة قد حدثت بالفعل، وهنا عليك التفكير بشكل جدي بشأن المبلغ الذي يتعين عليك دفعه (من تسويات وأتعاب المحاماة والنفقات الأخرى) وصولاً إلى حل المشكلة.

ضع في ذهنك دائما أن الوصول إلى المحكمة سهل، لكن من الصعب جدًا الخروج منها بمجرد أن تكون “محاصراً”، زيارة قصيرة إلى موقع التواصل الإجتماعي twitter ستكشف لك ومن المحامين أنفسهم أنه في كثير من الاحيان يتم التعاقد معهم بعد حدوث المشاكل وليس قبلها، ولربما تجد بعض التغريدات التي تثنيك عن قرارك بالتعاقد مع محامي “لعدم أهمية ذلك” في بداية ممارستك لنشاطك التجاري بحسب زعم صاحب التغريدة، أو قد ينصحك البعض ويقول “لا تدفع وليس لديك قضية”، بل أن البعض قد يحاول تقديم مشورة قانونية لك وهو لا يمتلك مقومات لتقديمها، ، ولكن جميع هؤلاء لن يدفعوا عنك الأتعاب التي سيتقاضاها المحامي لإخراجك من المشاكل بمجرد وقوعها، لذلك من الأفضل دفع مبلغ صغير من الأتعاب للمحامي لإبعادك عن المشاكل بدلاً من دفع اموال طائلة لإخراجك منها.

  • شركة محاماة كبيرة أو مكتب محاماة صغير؟:

    بشكل عام، كلما كان حجم شركة المحاماة كبيراً، زادت تكاليف الأتعاب، ومع ذلك، تتمتع شركات المحاماة الكبيرة بعدد من المزايا مقارنة بالمكاتب الصغيرة، وفي السنوات الماضية، أصبح المحامون متخصصين في ممارسات قانونية محددة بشكل كبير، لذلك إذا كنت تتعامل مع مكتب محاماة صغير، فمن المحتمل ألا يمتلك هذا المكتب جميع المهارات التي قد تحتاجها لتنمية أعمالك، حيث أن مكاتب المحاماة الصغيرة يمكنها التعامل مع الدعاوى القضائية الخاصة بك في مجال معين فقط، مثل تسجيل العلامة التجارية أو براءة الإختراع أو تأسيس عقد شراكة، أو صياغة اتفاقية، أو تقديم إستشارة قانونية لك بشأن إنهاء خدمات موظف، لكن في يوم ما سيتم  إحالتك من قبلهم إلى شركات محاماة أكثر تخصصاً، وستجد نفسك تتعامل مع اثنين أو ثلاثة محامين (أو حتى أكثر)، وهذا يعتمد على سرعة نمو منشآتك.

في الوقت الذي يعتبر فيه التعامل مع الشركات الكبيرة أكثر تكلفة ، إلا أنها تتمتع بميزتين هامتين:

  • عادةً ما تتمتع شركات المحاماة الكبرى بجميع المهارات القانونية التي تحتاجها أي منشأة “تحت سقف واحد”.
  • تتمتع شركات المحاماة الكبرى بسمعة كبيرة على المستوى المحلي والإقليمي وفي الوسط القانوني، مما يعني تجربة ستكون راضياً عنها على الأغلب، أيضًا قد يكون للارتباط بشركة محاماة كبيرة وراسخة فوائد غير ملموسة، فقد يكونون على استعداد لتقديمك لمصادر التمويل ومجرد اقتران أسم منشأتك بهم يعتبر عامل إيجابي في التعاملات مع معظم الجهات الرسمية والخاصة، بالتأكيد إذا كنت تدير شركة تجارية سريعة النمو وتخطط للاكتتاب العام (أو البيع لشركة كبيرة) يومًا ما، فستحتاج إلى العمل مع محامين معروفين بأسمائهم في مجتمعات الاستثمار.

أنواع المحامين

مهنة المحاماة مثل مهنة الطب، فقد أصبح المحامون متخصصين في مجالات دقيقة بشكل كبير، ستحتاج على أقل تقدير إلى مجموعات المهارات التالية عند اختيار محامي، وكلما زادت المهارات الموجودة في نفس مكتب المحاماة، كلما كان ذلك أفضل لك

  1. العقود: ستحتاج إلى محامي يمكنه فهم عملك بسرعة، ويمكنه بعد ذلك من إعداد وصياغة العقود النموذجية التي ستحتاجها في تعاملاتك مع العملاء والموردين، وكذلك مراجعة العقود التي يريد الآخرون منك أن توقعها.
  2. تحديد نوع المنشآة: ستحتاج إلى محامي يمكنه مساعدتك في تحديد ما إذا كانت المنشآة ستكون شركة تضامن أو محاصة أو شركة ذات مسؤولية محدودة… ألخ، وتحديد ايهم أفضل طريقة مناسبة لتنظيم عملك، وإعداد الأوراق اللازمة.
  3. العقارات والأملاك. مثلاُ، عقود الإيجار، تعد عقود إيجار المساحات التجارية، مثل المكاتب والمحلات، معقدة نوعاً ما ويتم صياغتها دائمًا لإفادة المالك، و قد تميل إلى الاعتقاد بأنها غير قابلة للتفاوض، الأمر ليس كذلك، يجب أن يكون لدى محاميك “عقد تأجير” قياسي، يحتوي على بنود وأحكام تفيدك، ويمكن إضافتها إلى مستند عقد الإيجار الإلكتروني أو المطبوع.
  4. الضرائب والدخل: على الرغم من أن محاسبك سيقوم بإعداد وتقديم الإقرارات الضريبية الخاصة بشركتك كل عام، يجب أن يعرف محاميك كيفية تقديم الإستشارات القانونية في مجال الزكاة والضرائب، وتمثيلك في القضايا الضريبية امام اللجان المختصة.
  5. الملكية الفكرية: في بعض المجالات والأنشطة وخصوصاً الإبداعية منها، من المؤكد أنك ستحتاج إلى “ميزة إضافية” وهي أن يقوم محاميك بمساعدتك في تسجيل منتجاتك وخدماتك لحماية العلامات التجارية وحقوق النشر، يتم تنفيذ هذه المهام من قبل متخصصين في قوانين “الملكية الفكرية”، إذا كان محاميك “متخصص في الأعمال التجارية الصغيرة”، فيجب أن تكون له علاقة عمل وثيقة مع واحد أو أكثر من المحامين المتخصصين في الملكية الفكرية.

ماهي الأسئلة التي توجهها للمحامي عند مقابلته؟

  • هل انت متخصص ولديك خبرة في …؟

لا تخجل من طرح أسئلة مباشرة حول خبرة المحامي، أبحث عن أكثر الأمور الشائكة لديك والتي تحتاج إلى خبير قانوني للتعامل معها، واسأل المحامي عن تجربته وخبرته السابقة بهذه النوعية من الامور.

  • هل لديك علاقات عمل جيدة في الوسط القانوني؟

كما قلنا سابقاً أن عمل المحامي هو مشابه لعمل الطبيب، فالمحامي يمكنه تشخيص مشكلتك وإجراء أي “عملية جراحية بسيطة” قد تكون ضرورية، ولكن في بعض الأحيان قد يتطلب الأمر إحالتك إلى متخصصين لإجراء “جراحة كبرى” إذا لزم الأمر، يصعب على الكثير من المحامين أن يتقنوا كل شيء في كل مجال من مجالات القانون، إذا كان لمنشآتك احتياجات قانونية متخصصة، فيجب أن يكون محاميك على دراية بهذا المجال الخاص أو أن يكون له علاقة عمل مع محامي آخر خبير بهذا المجال، لا يجب عليك البحث عن محامي جديد في كل مرة يظهر فيها نوع مختلف من المشاكل القانونية، بل عليك البحث عن محامي ذو علاقات جيدة في الوسط القانوني.

  • هل لديك عملاء آخرون في نفس مجال عملي؟

 يجب أن يكون محاميك على دراية بمجال عملك وبيئته القانونية، إذا لم يكن كذلك، يجب أن يكون على استعداد لتعلم خصوصيات وعموميات مجال عملك، ولكن كن حذرًا في التعامل مع المحامين الذين يمثلون واحدًا أو أكثر من منافسيك، بالرغم من أن  أخلاقيات مهنة القانون عالية جداً في الحفاظ على سرية المعلومات والأمانة ، إلا أنه قد يوجد وبشكل ضيق جداً من يعملون عكس هذه الأخلاقيات، وأنت لا تريد المخاطرة بتسريب معلومات حساسة لأحد المنافسين، كما أنه من المحتمل أن تضعك محاميك في موقف محرج في أن يقف موقف الخصومة مع أحد عملاءه.

  • هل انت معلم جيد؟

بالرغم أن هذا السؤال يعتبر غريب إلى حداً ما، إلا أنه يجب أن يكون محاميك على استعداد لتخصيص بعض الوقت لتثقيفك أنت وموظفيك حول البيئة القانونية الخاصة بعملك، يجب أن يخبرك بما ينص عليه القانون ويشرح كيف يؤثر على طريقة قيامك بالعمل حتى تتمكن من اكتشاف المشكلات مسبقًا، سيقوم المحامي المناسب بنقل خبرته بعدة أشكال مثل الرسائل الإخبارية أو المذكرات التي تصف التطورات الأخيرة في القانون التي تؤثر على عملك.

  • هل ستكون مرنًا في فواتير الأتعاب؟

هناك عدة أسباب تجعل المحامي مضطراً للتفاوض حول عروض الأتعاب الخاصة به، مثلاً وجود المنافسة من المحامين الاخرين، فإن المحامين في وضع قد يضطرهم إلى التفاوض بشأن أتعابهم بشكل معقول، وهي أي المهنة القانونية بالتأكيد “سوق خاضع للعرض والطلب”، ومع ذلك، هناك حدود للتفاوض فلا تتوقع أن يرضخ المحامي لعرض مطروح من قبلك ولا يتناسب معه، ولو أضطر إلى خسارة العمل معك.

معظم المحامين يتقاضون رسوم أتعاب ثابتة لمرة واحدة للمسائل الروتينية، مثل تأسيس شركة أو صياغة عقد، تأكد من السؤال عما إذا كانت هذه الاتعاب الثابتة تتضمن بعض المدفوعات مثل (الرسوم الحكومية)، وطريقة دفع الاتعاب، حيث أن العديد من المحامين يشترطون دفع الاتعاب مقدمًا، حتى يتمكنوا من تغطية نفقاتهم، قدر المستطاع حاول التفاوض مع المحامي على السداد على شكل دفعات تحسباً لحصول مشاكل قد تحدث بينك وبينه.

يجب أن تراعي ان المحامي على الأغلب سيرفض تحديد رسوم أتعاب ثابتة في بعض المسائل المتعلقة مثلاً بالتقاضي أو المفاوضات مع أطراف ثالثة، على سبيل المثال تريد الاتفاق مع منشأة أخرى وتحتاج من المحامي مراجعة او صياغة عقد الاتفاقية مع هذه الجهة، من الممكن أن يضع لك المحامي عرض أتعاب بحد أدنى وحد أعلى، وقد تقول لنفسك” أنه أجراء قام بها المحامي عشرات المرات”، بالضبط، أنه إجراء قام بها المحامي عشرات المرات، فهو لديه الخبرة فيمثل هذه الإجراءات وهو يدرك أنه حتى الأن لا يعرف كيف سيتم التفاوض على شروط وبنود وأحكام العقد مع الجهة المقابلة، قد يقفون له على كل فاصلة وعلامة تنصيص في العقد، إذن هو لا يمكنه التحكم في مقدار الوقت الذي سيقضيه على هذه الاتفاقية، وربما ينتهي به الأمر بخسارة الأتعاب الثابتة التي ربما ستكون أقل بكثير من الوقت الذي قضاه في الصياغة والمراجعة لهذه الاتفاقية.

أسئلة تطرحها على نفسك قبل التعاقد مع محامي

  • هل هذا المحامي محبط وسلبي؟

قد يقوم بعض المحامين بانتقاد نشاطك التجاري، أو خطة العمل الخاصة بك، وربما يكون صادقاً في بعض الأحيان، إلا أنك تريد محامي للعمل معك وليس مستشاراً تجارياً، لذلك كن حذرًا في التعامل مع المحامي الذي يهتم بشدة بالجوانب غير القانونية لعملك.

  • هل هذا الشخص يتواصل بشكل جيد؟

أنت لا تدفع للمحامي ليخبرك ما لا يمكن فعله، ولكن ليخبرك كيف تفعل ما تريد القيام به، من المفترض ان لا تكون ردود المحامي لبعض الإشكالات القانونية التي تمر عليه بعبارات عائمة و بسيطة مثل “لا بأس” أو ” لا يمكنك فعل ذلك” ، بل من المفترض ان يحدد جميع الخيارات المتاحة لك ويخبرك بما تفعله الشركات الأخرى في وضعك عادةً.

  • هل موقع مكتب المحامي مناسب لي؟

سوف تحتاج إلى زيارة محاميك بشكل متكرر، خاصة في بداية نشاطك التجاري، لذلك يجب ألا تضيع وقتك في السفر من وإلى المدينة التي يتواجد بها المحامي، في كل مرة تحتاج فيها إلى زيارته، اختر محامًيا قريبًا منك، او محامياً يستخدم التقنية بشكل فعال في عمليات التواصل مع عملائه، فالتقنية تمكنك من التعاقد مع المحامين الذين تفضلهم حتى وإن كانوا بعيداً عنك.

  • هذا المحامي لا يعجبني؟

يجب أن تكون قادرًا على التواصل بشكل مفتوح وحر مع محاميك في جميع الأوقات، إذا كنت تعتقد أن لديكما وجهات نظر مختلفة، فاستمر في البحث، ولكن لا تنخدع بالمظهر الجيد والشخصية الديناميكية فهي ليست مهمة في المحامي بقدر الدقة والشمول والذكاء والاستعداد للعمل الجاد من أجلك والاهتمام بأدق التفاصيل.

من أين تبدأ البحث

يمكنك البحث عن المحامين المرخصين في الموقع الإلكتروني لوزارة العدل، أو في دليل المحامين في موقع الهيئة السعودية للمحامين، فهناك تجد كل المعلومات التي تحتاجها.

يمكن البحث أيضاً في محرك البحث Google  ويمكن مشاهدة تقييمات المحامين هناك كذلك، أو البحث في موقع التواصل الإجتماعي twitter ، ويمكن كذلك سؤال الأقارب والأصدقاء، حتماً ستجد من كانت له تجربة ناجحة مع محامي جيد.

استراتيجيات توفير التكاليف

بالنسبة للعديد من المنشآت الناشئة ورواد الأعمال، فإن فكرة استشارة محامي تستحضر لديه حس مخيف عن فواتير الأتعاب القانونية المرتفعة، وهذا الأمر وإن وجد، فهو غير صحيح بالمطلق، ليكن بعلمك أن هناك طرقًا كثيرة للسيطرة على تكاليف أتعاب المحاماة.

  • رسم أتعاب ثابت: يقدم بعض المحامين رسومًا ثابتة لبعض الأمور الروتينية، مثل مراجعة العقد أو صياغته ونحو ذلك من الامور الثابتة والواضحة.
  • التعاقد الشهري أو السنوي: إذا كنت تتوقع الكثير من الأسئلة الروتينية، فإن أحد الخيارات هو دفع رسوم أتعاب شهرية أو سنوية ثابتة تؤهلك للحصول على جميع النصائح القانونية الروتينية التي تحتاجها.
  • رسوم أتعاب طارئة: بالنسبة للدعاوى القضائية أو الأمور المعقدة الأخرى، غالبًا ما يعمل المحامون على أساس أنها مشكلة طارئة، هذا يعني أنهم سيتقاضون منك رسم أتعاب ثابت بالإضافة إلى انهم إذا نجحوا، فإنهم سيطلبون منك نسبة مئوية من العائدات التي تحققت بفعل تدخلهم، أما في حال عدم النجاح، فلن يطالبوا بغير الرسوم التي فرضت في بداية التعاقد.
  • السعر بحسب الساعة: يتقاضى بعض المحامين الأجر بحسب عدد الساعات التي يمضيها في العمل على خدماتك.
  • قيمة الاتعاب: تقوم بعض شركات المحاماة بفرض رسوم أعلى في القضايا التجارية الكبيرة، خصوصا إذا حصل المحامون على نتيجة إيجابية من تمثيله لك، مثل التفاوض على عقد يوفر على العميل مبلغ كبير من المال أو رد مطالبة شبه محققة ضدك بمبلغ كبير.

إذا كنت تعتقد أن إحدى الطرق مناسبة لك، فلا تتردد في مناقشتها مع المحامي،  سيقدم الكثير من المحامين عروض مرنة لتلبية احتياجاتك، عندما تقوم بتعيين محامي، قم بإعداد اتفاقية معه، توضح بالتفصيل طريقة إعداد عروض الاتعاب والفواتير، يجب أن تحدد هذه الاتفاقية أيضًا النفقات التي تتوقع أن قد تقع على عاتقك، مثل السفر والحجز في فندق .. ألخ قد يحتاجها المحامي للعمل على قضية معينة، في مثل هذه الحالات أي ظهور رسوم أو تكاليف غير متوقعة أطلب دائما من المحامي أن يتصل بك للحصول على موافقتك.

وبغض النظر عن نوع او طريقة الفوترة التي يستخدمها محاميك، فإليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للتحكم في التكاليف القانونية:

  • اطلب من المحامي تقدير اتعاب كل خدمة قانونية الكترونيا أو كتابيًا: حتى تتمكن من تحديد ما إذا كان الأمر ضمن مقدرتك المالية أو لا، إذا جائت الفاتورة أعلى من التقدير، اسأله عن السبب، يقدم بعض المحامين أيضًا “حداً أعلى” من الأتعاب، مما يضمن لك معرفة الحد الأقصى الذي ستدفعه كتكلفة خدمة قانونية معينة، يساعدك هذا في ضبط ميزانيتك ويمنحك يقينًا أكثر من مجرد الحصول على تقدير.
  • تعرف على الزيادات في الوقت الذي يقضيه المحامي على خدماتك القانونية: عليك أن تعلم أن وقت المحامي مهم جداً بالنسبة له، بل هو رأس المال الحقيقي له، لذلك وفي بعض الأحيان قد يتغير مجرى او مسار خدمة قانونية من خدماتك، سواءاً كان هذا التغيير بسببك أو بسبب طبيعة القضية، لذلك لا تتوقع أن يقدم لك المحامي وقته بالمجان.
  • طلب كشف حساب شهري مفصل: قد تتفاجأ وتُصدم بفاتورة ربع أو نصف سنوية أو سنوية ضخمة من المحامي، لذلك وحتى لا تقع في مشكلة مع المحامي اطلب دائماً كشف حساب شهري، وقم بمراجعته، الأخطاء تقع، وغالباً هناك أكثر من شخص في مكتب المحامي يعمل على خدماتك القانونية وقد تحصل ازدواجية في عمليات الفوترة. ومن المحتمل أيضًا أن يتم فوترتك عن طريق الخطأ مقابل عمل منجز لعميل آخر، لذا راجع فواتيرك بعناية.
  • التفاوض على خصومات الدفع الفوري والمسبق: يمكنك التفاوض مع المحامي في الحصول على خصومات إذا دفعت مقدماً مثلاً, او قمت بالدفع في غضون 30 يومًا من تاريخ الفاتورة، يمكن لخصم 5 بالمائة على الاتعاب القانونية أن يعني لك الكثير.

أخيراً كن مستعدا دائما قبل مقابلة محاميك أو الاتصال به، جهز كل المستندات اللازمة واعرف بالضبط ما تريد مناقشته معه، أو قم بإرسال المستندات المطلوبة بالبريد الإلكتروني في وقت مبكر حتى لا يضطر محاميك لقراءتها أثناء الاجتماع معك، ولا تقم بالاتصال بالمحامي مرات عديدة بدون سبب اضطراري لذلك أو لمجرد الحرص الزائد منك، فالمحامي مثلك، مثل ما تريد أنت أن تنجح في قضيتك، هو كذلك يريد النجاح في عمله، ولكن من الأفضل العمل على عقد اجتماعات دورية ومنتظمة مع المحامي.

إقرأ أيضاً

المقال المذكور أعلاه كان بعنوان : للمنشآت ورواد الأعمال – لماذا يجب عليك التعاقد مع محامي ؟